إجازة أونلاين - إجازة حفص بالتلقي المباشر - تصحيح التلاوة - أحكام التجويد -تحفيظ - مراجعة - إجازة - الإجازات القرآنية المسندة بالتلقي المباشر

  • Call Us + (813) 575-4290      تسجيل الدخول
  • العربية     ENGLISH















    البرامج
    E300 القاعدة النورانية
    E301 تصحيح التلاوة
    E302 تعليم أحكام التجويد
    E303 التحفيظ
    E304 الإعداد للإجازة
    E305 الإجازة المسندة
    E306 دراسة الشاطبية والدرة
    E307 دراسة طيبة النشر
    E308 الإجازة في عدة قراءات أو القراءات العشر


    الشيوخ
    الشيخ صفوت الزينى
    الشيخ على شعيب
    الشيخة أم محمد بنت جلال الدين
    الشيخة نيهال سمير
    الشيخة أم معاذ
    الشيخ محمد الجبالي
    الشيخة لبابة شوشان

    البرامج » E305 الإجازة المسندة » 

    أولا: تعريف البرنامج :
    الإجازة: هى شهادة من الشيخ المجيز( المقرئ)إلى الطالب المجاز( القارئ)على حسن أدائه وجودة قراءته وقوة حفظه وضبطه، ثم هي في أساسها إذن للمجاز بالتصدر لإقراء الغير. 

    وواقع الأمر أن الإجازات القرآنية والأسانيد في الوقت المعاصر مدرستان هما:

     الأولى:المصرية والحجازية                              

    طريقة المدرسة المصرية والحجازية واحدة، وهى أن يتلو القارئ القرآن ختمة كاملة غيبا، كشرط للإجازة والسند معا.

    وحجة هذا الفريق:
    ـ أن الأصل في عرض القرآن الكريم كان الحفظ عن ظهر قلب، وتلك سنة متبعة منذ فجر تلقي القرآن ومنح الإجازات.

    ـ أن الإجازة هي تصريح وإذن بإقراء الغير، والقاعدة البديهية :" أن فاقد الشيء لا يعطيه".

    والسؤال هنا: كيف لمن لا يحفظ القرآن أن يُقرِئ َغيرَه؟!

    ـ وإن هذه الطريقة هى سبيل عملي لتحقيق قول الله في الواقع" إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون"، بالتشجيع على الحفظ، والإكثار من الحُفَّاظ الضابطين المتقنين، أؤلئك المُجازين الذين يُقرِؤن الناس عن علم.

     الثانية: الشامية

    أما طريقة المدرسة الشامية، فهى أن يتلو القارئُ المصحفَ ختمة كاملة نظرا من المصحف، ويتم في هذه الختمة تصحيح المخارج والصفات والحركات،ويُمنح بعدها الإجازة فحسب، ثم بعد ذلك يقرأ الطالب ختمة كاملة ثانية غيبا من أول القرآن لآخره دون خطأ أو خروج عن الصوت العربي الفصيح، وبعد الانتهاء من هذه الختمة الثانية يُعطَى الطالبُ السندَ كاملا بالشرط المعتبر عند شيوخ الأداء.

    وحجة هذا الفريق:

    ـ يرى أصحابه أن العبرة بالمهارة وإجادة النطق والأحكام،وهذا ما تحققه التلاوة نظرا من المصحف

    ـ لكن يؤخذ على هذه الطريقة أنها باب لقصور الهمة وإكتفاء الطلاب بالإجازة هذه ؛ مما يُقلل الحفظة

    وإن الموقع يلتزم بطريقة المدرسة الأولى، مدرسة التلاوة غيبا وحفظا عن ظهر قلب

    وهو ما يُلْزِمُ به فضيلة الشيخ أحمد المعصراوي شيخ عموم المقارئ المصرية للدراسات القرآنية (سابقاً) كل من أَذِنَ له بالإقراء في مراكزه القرآنية المنتشرة في ربوع مصر، وفضيلته لا يَعتد بإجازة من يُقرُّ الإجازة نظرا من المصحف أو يمنحها فيما يمنح من إجازات، بل أنه يشدد في منع مشايخه المجيزين من متابعة الطالب بالنظر إلى المصحف وقت عرض القرآن وسماعه، ويوجب أن يتابعه من حفظه. 

     كذلك فإن عَلَمَ القراءات المعاصر فضيلة الشيخ عبد الحكيم عبد اللطيف شيخ مقرأة الجامع الأزهرـ وهو من مشايخ فضيلة الشيخ أحمد المعصراوي ـ لا يُقرُّ إجازة من قرأ القرآن نظرا من المصحف ـ  وذلك في إجابة له حديثة على سؤال شخصي مباشر وجَّهه له  الموقع.

    وإن طريق هذه المدرسة التي يلتزم بها المصريون والحجازيون ليس استحسانا منهم أو ميلا، أو هم في محل اختيار بين رأيين، وإنما هو اتباع لأدلة قوية ألزمتهم فأخذوا بها.

    ذلك أن الذي يتصدر للإقراء لابد وأن يجمع بين الرواية والدراية، وكحد أدني استظهار القرآن، وهذا هو الأساس الذي حدد به النبى صلى الله عليه وسلم عددا من أصحابه اختارهم وذكرهم بأعيانهم من ذلك الجمع الغفير الذي يحفظ كتاب الله فقال: استقرؤ القرآن من أربعة: عبد الله بن مسعود، وسالم مولى أبي حذيفة وأبى بن كعب ومعاذ بن جبل، وأحاديث أخرى عينت غيرهم.

    ومن هذا أخذ علماء الفن ضوابط وشروط المقرئ المتصدر للإقراء، المستحق للإجازة، فقال الإمام" أبو مجاهد " مبينا أصناف حملة القرآن العالم باللغة والقرآن: المُعْرب العالم بوجوه القراءات، العارف باللغات ومعاني الكلمات، البصير بعيب القراءات، المنتقد للآثار. وحكم على الذي يحفظ ولا علم عنده بضوابط القراءة الصحيحة، بعدم حجيته وتصدره للإقراء والنقل عنه، وسماه" المقلد". فكيف بمن لم يحفظ أصلا؟!

    ولم ينفرد ابن مجاهد بهذا ، بل وافقه على ذلك أئمة القراءة الكبارمثل الإمام مكي بن أبي طالب والأمام أبو عمرو الداني

    مما تقدم نستطيع أن نقول إن طالب العلم قسمان:

    الأول: يقصد بقراءته تصحيح التلاوة للتعبد والتدبر، فهذا يكفي أن تكون تلاوته نظرا من المصحف ولا يشترط فيه حفظ القرآن.

    الثاني: يقصد بتصحيح تلاوته التحمل والتعلم ليتصدر بعد ذلك للإقراء فهذا يشترط فيه كحد أدنى الحفظ عن ظهر قلب والإتقان، ويضم إلي ذلك علم الدراية، بحسب ما يتخصص فيه، إجازة التجويد ـ حفص ـ، كان أو إجازة، رواية أوقراءة أخرى، أوالقراءات.

    من هنا نقسم من ختم القرآن إلى قسمين:

    القسم الأول: من ختم القرآن كاملاً مجوداً متقناً نظراً من المصحف

    ويمنح الموقع له شهادة بذلك، معتمدة موثقة من الموقع والشيخ والجامعة الإسلامية بأمريكا الشمالية (مشكاة)، وإن قرأ قدرا ما من حفظه غيباً يثبت له هذا القدر في شهادته.

     القسم الثاني: من ختم القرآن كاملا مجودا متقنا غيبا عن ظهر قلب

    ويمنح الموقع له إجازتين كلا منهما بالسند:

    الأولى: إجازة من الشيخ الذي قرأ الطالب عليه القرآن كلمة كلمة وحرفاً حرفاً بسند هذا الشيخ

    والثانية:  شهادة معتمدة  موثقة من الموقع والشيخ والجامعة الإسلامية بأمريكا الشمالية (مشكاة) تُفيد بأن الطالب أنهى برنامج الإجازة غيباً.

    ثانيا: أهداف البرنامج:

    • تكثير عدد حملة كتاب الله المجيدين المتصلين السند بالنبي صلى الله عليه وسلم، حفاظا على كتاب الله وصونا له من الخطأ واللحن والتحريف.
    • العمل على نشر أمر الإجازات الصحيحة الموثقة من أهلها الذين هم أهلها، وغلق الباب أمام الأدعياء .

    ثالثا: المؤهلون للبرنامج:
    أولا برنامج الإجازة غيباً عن ظهر قلب
    ( الأمر الأساسي في هذا البرنامج هو حفظ القرآن، سواء كان الطالب يعرف العربية أو لا يعرف )
    1ـ الطالب الذي أنهى برنامج التحفيظ بنجاح.
    2ـ الطالب الذي تجاوز برنامج المراجعة بنجاح.
    3ـ من سبق له الجصول علي إجازة سواء عن طريق مدرسة أو معهد ديني أو مركز تحفيظ ، متخصص وله مكانته العلمية ووزنه، أو عن طريق شيخ له قدم راسخ وسند معتبر عند أهل هذا العلم.
    4ـ الطالب الذي يرغب في سند عال، سواء بادئ ذي بدء، أو أعلى مما سبق أن حصل عليه.
    5ـ من حفظ القرآن حفظا جيدا، وأجازه الشيخ المختص في الموقع في الاختبار التمهيدى التقييمي في برنامج الإجازة، ولم يحله إلى برنامج المراجعة.
    ثانيأً برنامج الإجازة نظراً من المصحف
    ـ يفضل من درس منهج تعليم الأصوات العربية ( المخارج والصفات) .
    ـ يفضل من درس منهج أحكام التلاوة والتجويد.


    رابعا: جدول تفصيل منهج إجازة حفص:

    عدد طلاب الحصة: طالب واحد فحسب.
    ويتم فيه تلاوة القرآن بترتيبه من أول سورة (الفاتحة) إلى آخر سورة (الناس).


    البرنامج: 2 درس كل أسبوع، زمن الدرس 1 ساعة.

    خامسا: رسوم الدراسة:
    يتم تلاوة القرآن كله في 20 أسبوعا، تشمل الامتحانات.
    في كل أسبوع عدد 2 حصة، زمن الحصة ساعة واحدة.


    سادسا: شرح طريقة التدريس:

    1- بعد أن يسجل الطالب في الموقع سوف يعين له مشرف.
    2- بعد ذلك سوف يكون له جدول محاضرات معين بالساعة واليوم.
    3- بعد أن يسجل الطالب في الموقع سوف يعين له مشرف بعد ذلك سوف يكون له جدول محاضرات معين بالساعة واليوم.
    4- سوف يصل الطالب إيميل باسم الدخول وكلمة السر.
    5- سوف يتم تدريب الطالب على برنامج خاص يتم من خلاله إمكانية التحدث والكتابة مع الشيخ.


    سابعاً: طريقة التسجيل في الموقع:
    1- يقوم الطالب بفتح البرنامج الذي يرغب التسجيل فيه.
    2- يقوم بملء الاستمارة واختيار اسم الدخول وكلمة السر وملء كل البيانات المطلوبة ثم يدفع الرسوم أونلاين.
    3- سوف يرسل للطالب إيميل يذكره باسم الدخول وكلمة السر، وملفات مساعدة.



    عن مشكاة اتصل بنا روابط مفيدة

    مشكاة تعني الكوة (الزاوية) في الحائط التي تنشر نور المصباح الذي يوضع فيها. تعني جامعة مشكاة بنشرالعلم الصحيح وإتاحته للجميع، وتسعى لأن تكون منارة تضيء العقول والقلوب، وتنير السبيل إلى النهضة والفلاح.

     

    support@mishkahu.com
    للطلاب الناطقين بالعربية والإنجليزية:
    + 1 (813) 575-4290
    للطلاب الناطقين بالفرنسية والتركية:
    + 1 (813) 574-1836

      طريق الإسلام
      جامعة مشكاة
      فرسان السنة
      الشيخ صلاح الصاوي
    © Copyright 2017 All rights reserved by EjazaOnline.com